ستقوم مؤسسة Better Shelter بإطلاق ما يدعى بـ Structure: وهي عبارة عن مساكن لحالات الطوارئ كما ستطلق أيضاً منصة لجمع التبرعات

ستقوم مؤسسة Better Shelter بإطلاق ما يدعى بـ Structure: وهي عبارة عن مساكن لحالات الطوارئ كما ستطلق أيضاً منصة لجمع التبرعات

 ستطلق المؤسسة السويدية الاجتماعية، “ Better Shelter/ مأوى أفضل” ما يدعى بـ “Structure“- وهي عبارة عن مساكن منخفضة التكاليف لحالات الطوارئ يمكن تحديثها وتحسينها باستخدام المواد المحلية. لقد تم تجربة واختبار مساكن “Structure” بالتعاون مع وكالة آغا خان للسكن (AKAH)  ومع  SEEDS. وفي ذات الوقت ستطلق Better Shelter منصة لجمع التبرعات بحيث يُمكن للمتبرعين من خلالها تقديم الدعم للذين نزحوا قسراً، عن طريق تمويل شراء مسكن من مساكنStructure” بأكمله أو جزء منه.

في العام 2021 سيكون هناك 235 مليون شخص بحاجة إلى نوع  من أنواع المساعدات الإنسانية والحماية. ٨٠ مليون نسَمة يعيشون على هيئة نازحين حالياً، وسَتُجبِرُ سرعة التغير المناخي المزيد من السكان على النُّزُوح في العقود القادمة. في العام 2019 وحده تسببت الكوارث الطبيعية في خلق 24.9 مليون حالة نزوح جديدة (وهذا أعلى رقم تم تسجيله منذ عام 2012).

 وفي الوقت نفسه، فإنه يتوجب على المنظمات غير الحكومية (NGOs) ووكالات الأمم المتحدة أن تُقَدِم المزيد من المساعدات بما تملكهُ من موارد قليلة: حيث أن التمويل المتاح لدعم البرامج الإنسانية والإنمائية بعيد كل البعد عن أن يكون كافياً لتلبية الاحتياجات المتزايدة.

 هذا الأمر قاد Better shelter بشق الأنفس لتطوير وإطلاق Structure: وهو مسكن منخفض التكاليف يجمع بين المزايا والأطر المعيارية لبرامج الإيواء المحلي مسبقة الصنع.

 تم تطوير Structure لتقديم مأوى يوفر الحماية الفورية في حالات الطوارئ، وهي أيضاً توفر فرصة لإمكانية تجديد المأوى باستخدام الموارد المحلية في مراحل لاحقة، وبالتالي زيادة عمر المأوى الافتراضي ومرونته في مجتمعات النازحين. في Structre تم توظيف الهيكل الفولاذي الخاص ب Better Shelter، ويمكن تحويل هذا الهيكل إلى مسكن مؤقت في حالات الطوارئ عن طريق تغطية هذا الهيكل بأغطية من القماش المشمع ذات القياسات الموحدة. يمكن زيادة عمر المأوى ومتانته من خلال تغطية الهيكل بالموارد المتوفرة محلياً.

هذا بدوره يجعل المزيد من المساكن متاحة وبسعر أقل. يمكن ل Structure” أن يتماشى بشكل أفضل مع الاستراتيجيات المحلية الخاصة بالمساكن المؤقتة، وهي تسمح للمنتفعين أنفسهم بتحديثها وتحسينها بالمواد المتوفرة لديهم.

خلال العام 2020  قام فريق مؤسسة  Better Shelterبتجربة  واختبارStructure” بالتعاونمع وكالة آغا خان للسكن (AKAH) في طاجيكستان وأفغانستان وأيضاً بالتعاون مع SEEDS في الهند. تم حينها تجربة واختبار المساكن التي كانت مصنوعة من القماش المشمع، بالإضافة إلى تلك التي احتوت على أنواع مختلفة من المواد المتوفرة محلياً.

يقول السيد يوهان كارلسون، المدير التنفيذي لBetter Shelter : يجمع Structureبين استقلايلته كمأوى مطابق للمعايير الموضوعة وقدرته على التكيف مع الحلول المحلية. لكن عندما يتعلق الأمر بتقديم المساعدة للأفراد الذين يصعب الوصل إليهم في أحلك الظروف، تبقى المساكن مسبقة الصنع هي شبكة النجاة الأخيرة.”.  

في الوقت ذاته، ستطلق مؤسسة Better Shelter منصة لجمع التبرعات تركز على المستهلك –   https://createstructure.org/ بحيث يمكن من خلالها للمساهمين تقديم الدعم لمجتمعات النازحين عن طريق تمويل شراء مسكن Structure كامل أو جزء منه.

يقول السيد يوهان كارلسون: “نحن متحمسون جداً لإطلاق منصة لجمع التبرعات لمساكن Structure”. “يعتمد القطاع الإنساني العالمي بشكل متزايد على التمويل من الأفراد والقطاع الخاص. هذه المبادرة لا تسمح لداعمينا بمساعدة العائلات النازحة على التعافي وبناء منازلهم الخاصة بهم فحسب، بل إننا نأمل أيضاً بأن تلقي هذه المبادرة الضوء على محنة اللاجئين وأزمة التغييرات المناخية في العالم”.

 في العام 2021 ستعمل مؤسسة Better Shelter على توسيع نطاقها بهدف توفير مساكن “Structure” لعشرة آلاف أسرة. سيستمر الفريق في العمل مع الشركاء والمجتمعات المحلية والداعمين للتعلم والاستفادة من الموروث وتقاليد البناء المحلية – والقيام بذلك يتم باستخدام الحد الأدنى من المواد مسبقة الصنع الذي يمكن استخدامه بشكل فعَّال لمواجهة أعظم تحدي نواجهه في عصرنا الحالي.

يقول السيد أونو روهل، المدير العام لوكالة آغا خان للسكن: “إن مؤسسةBetter Shelter  تعمل مع وكالة آغا خان للسكن (AKAH) لتتعرف إلى كيفية إيواء الأشخاص الذين فقدوا منازلهم بسبب الكوارث الطبيعية في جبال آسيا العالية. نريد التوقف عن استخدام الخيام في هذه البيئات القاسية وأن نقوم بدلاً من ذلك تحديث الهيكل الحديدي ل

“Structure” لتوفير أماكن إيواء مؤقتة تكون مجهزة لفصل الشتاء. هذا سيمكّن المجتمعات التي نساعدها من الحصول على نوعية حياة أفضل بينما نعمل على تزويدهم بمنازل دائمة”.

للمزيد من المعلومات:   https://createstructure.org/ www.bettershelter.org                   

الصيغة الشكلية

“Structure” عبارة عن مبادرة جديدة من قبل  Better Shelter RHU AB  هي مشروع إنساني للابتكار ومؤسسة اجتماعية مقرها في ستوكهولم، السويد. مهمتنا هي تحسين حياة اللاجئين من خلال توفير منازل مؤقتة وآمنة لهم. بدأ هذا المشروع في عام 2010  بالتعاون مع مؤسسة إيكيا Ikea Foundation ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR. قامت مؤسسة Better Shelter منذ عام 2015  بتوفير أكثر من 60000  مسكن  لمخيمات اللاجئين في أكثر من 60 دولة حول العالم. يتم تسليم الوحدات السكنية الجاهزة في عبوات مسطحة ويمكن إعدادها في غضون ساعات قليلة دون الحاجة إلى معَدَّات أو حتى كهرباء. كل مسكن مجهز بباب قابل للإقفال ومصباح يعمل على الطاقة الشمسية. في يومنا هذا لا يتم استخدام هذه المساكن كمساكن مؤقتة فقط ، ولكن أيضاً كعيادات وصفوف دراسية وغيرها من البنى التحتية التي تساعد المجتمعات على النهوض والتقدم .

تعمل وكالة آغا خان للسكن (AKAH) مع المجتمعات المحلية لضمان أن تكون البيئات المادية التي يعيش فيها اللاجئون آمنة قدر الإمكان من الآثار السلبية لتغيرات المناخ والكوارث الطبيعية، بالإضافة إلى مساعدتهم أيضاً على الاستعداد لمواجهة الكوارث التي قد تحدث والتعامل معها. علاوة على جعلها آمنة، تضمن وكالة آغا خان للسكن وصول الناس إلى الخدمات التي يحتاجون إليها وإلى الفرص لتحسين نوعية حياتهم، أينما كانوا يعيشون. تساعد وكالة آغا خان للسكن المجتمعات المحلية ليس فقط في الاستعداد للكوارث، بل على التعافي وإعادة البناء بشكل أفضل بعد وقوع تلك الكوارث. لتحقيق هذا كله تقوم وكالة آغا خان للسكن بالاستثمار في الابتكارات والاختراعات لتطوير واختبار حلول عملية ومعقولة التكلفة لاحتياجات الإسكان الحرجة، بما في ذلك أماكن الإيواء في حالات الطوارئ والسكن الدائم.

تعملSEEDS  على تعزيز صمود المجتمعات الهندية والنيبالية المعرضة للكوارث والحالات المناخية الطارئة من خلال تعزيز الحلول العملية التي يمكن أن تزيد من التأهب والاستعداد للكوارث ومواجهتها وإعادة التأهيل. منذ بداياتها قامت SEEDS بدمج التكنولوجيا المبتكرة مع الحكمة التقليدية. ويشمل ذلك تصميم الحلول التي تستند إلى الطبيعة والتي يمكن أن تساعد في التكيف مع التغيرات المناخية في المناطق الحساسة بيئياً، إضافة إلى الاستثمار في بناء المهارات والشراكات والدعم.